منتدى الاتحاد العام الطلابي الحر

منتدى الاتحاد العام الطلابي الحر

الاتحاد العام الطلابي الحر فرع مستغانم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
خلد اسمك

 

المواضيع الأخيرة
» 8مارس,,,,,,,,,,,,,,عيد المراة
الجمعة مارس 08, 2013 2:54 pm من طرف فرقة الوعد

»  اردنا ان نكون فكنا
الثلاثاء مارس 13, 2012 10:43 am من طرف فرقة الوعد

»  اردنا ان نكون فكنا
الثلاثاء مارس 13, 2012 10:43 am من طرف فرقة الوعد

» طلب مساعدة
الأربعاء يوليو 27, 2011 1:51 am من طرف chainoune

»  اين محل اعراب الاتحاديين من هذا المنتدى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
السبت يونيو 11, 2011 1:28 am من طرف فارس اتحادي

» الاتحاد العام الطلابي الحر
السبت مايو 21, 2011 7:36 pm من طرف theking

» تقريرإلى السيد الوزير
السبت مايو 21, 2011 4:46 pm من طرف theking

» ugel photo
الثلاثاء مايو 17, 2011 4:35 pm من طرف theking

» دعوة عامة
الإثنين مايو 09, 2011 6:50 pm من طرف theking

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 لائحة المؤتمر الوطني الثامن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
moslim
اتحادي فعال
اتحادي فعال


عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 22/01/2009

مُساهمةموضوع: لائحة المؤتمر الوطني الثامن   السبت فبراير 14, 2009 3:06 am

الاتحــاد العــام الطلابــي الحــر
وحـدة حـرية عمـل
U G E L
لائحة المؤتمر الوطني الثامن


مقدمة:
لما كانت الحركة الطلابية بحضورها و مبادراتها؛و حراكها ونشاطها؛ مؤشرا على حياة الشعوب و المجتمعات، فإن الالتفاف الجماهيري الطلابي حولها داعما لصوتها، شكل رسالة قوية على أهمية تواصلها مع المجتمع الطلابي،ضمانا لاستمرارها، و تعزيزا لصورة نضالها، وهي تِؤدي أدوارها.

و على مر السنوات، شكل الاتحاد العام الطلابي الحر برصيده، وقوة تمثيله، رقما مهما في الساحة الجامعية والوطنية،و بفضل تراكم نضالا ته و بذل مناضليه، ظل وفيا لرسالته، خدمة للطالب و الجامعة، مستوعبا أدواره المختلفة بأداء متميز، و تكامل ملحوظ، ملما بأولويات كل مرحلة من المراحل دون إخلال بدوره و خطابه الطلابي، إذ لم يثنه عن ذلك جميع محاولات و مشاريع وحملات تدجين العمل الطلابي، و تشويهه واستغلاله.
كما شكلت الرؤية الطلابية في كل الأوقات و المحطات، منطلقا لتسجيل المواقف و بلورتها، وكذا التعاطي مع الأحداث و أداء الأدوار.
و باعتبار محطات المؤتمر في عرف و ثقافة التنظيمات الاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني ، فاصلا بين مراحل سابقة وأخرى جديدة، وانطلاقة متجددة ولكن في نفس الوقت متواصلة ، تأتي لائحة المؤتمر الوطني الثامن، ورقة تستوعب التحديات وتضع المراجعات في أولويات العمل للمرحلة المقبلة ، وتحدد الخطوات، في ظل الظروف الجامعية، الوطنية، العربية، الإسلامية و الدولية القائمة و إفرازاتها.

الواقع المحيط ، التحديات، ورهانات النجاح في المرحلة المقبلة .
الواقع الطلابي الجامعي


لقد أفرزت الساحة الطلابية خلال سنوات وجود الاتحاد العام الطلابي الحر ، حضورا مميزا و قويا لهياكل المنظمة، وتواصل انتشارها و تواصلها مع الطلبة، بأشكال مختلفة توزعت بين الحضور النقابي والدور السياسي برؤية طلابية ،والنشاطات الثقافية و العلمية و الرياضية، إلا أن الحفاظ على تفاعل المجتمع الطلابي و الارتقاء بأدائه و مشاركته بات تحديا تفرضه ضرورات الاستمرار.
و حتى وإن كانت النجاحات، قد تحققت بفضل الالتحام الطلابي الجماهيري حول هياكل المنظمة، التي سعت لان تكون صوت هذه الجماهير المعبر عن آمالها وتطلعاتها ، فقد رفع ذلك من حجم مسؤولية هذه الهياكل تجاه الطلبة، و بات لزاما أن يبقى تواصلها ووفاؤها لها دائما، باعتبار الثقة أهم عوامل النجاح، و حوافز البذل و العطاء.
كما أن الخزان البشري من الإطارات و الكفاءات المتخرجة من مدرسة الإتحاد أصبح يوفر فضاءات جديدة و يتيح إمكانات و فرصا متعددة يجب على هياكل المنظمة استيعابها، و الاستفادة منها.
إن روح المبادرة التي طالما تميزت بها الحركة الطلابية الجزائرية على مر السنوات، و المطالبة الايجابية المقرونة بالمشاركة الفعالة التي تبناها الاتحاد العام الطلابي الحر، تعتريها صعوبات التنفيذ، بعد أن شاب الممارسة النقابية الطلابية غياب الفصل في إشكاليات التمثيل، تحت ذريعة تعدد التنظيمات الطلابية، و محاولة تشويه صورة النضال الطلابي في الجزائر و تدجينه، و محاولة خلق الهوة بين رواده الأصلاء، و جماهيره الطلابية.
من هذا المنطلق ، بات الحفاظ على صورة الجامعة، ورسالتها الحضارية، و تنمية الوعي الطلابي ، بما يؤهله ليكون في مقدمة المواقع - كونه ضمير المجتمع و مستقبل الأمة- من أكبر التحديات الثقافية والاجتماعية - وإن رفعته هياكل المنظمة على مر السنين-

الواقع الوطني

ترتسم هذه الأدوار، في ظرف وطني متسارع متغير ضمن مرحلة انتقالية، تميزت بالعنف و الإرهاب مرورا إلى مرحلة الوئام و المصالحة الوطنية.
و إذ سجل الاتحاد العام الطلابي الحر بصماته خلال هذا التحول، بمواقف وطنية صادقة وشجاعة ، و تضحيات جسام شهد لها الجميع ، وأهلته لنيل ثقة شرائح واسعة من هذا الوطن، فإنه اليوم مدعو إلى مرحلة جديدة .
مرحلة ، تستدعي كل الحرص والعمل ، للحفاظ على جملة المكاسب المحققة و المشاركة في صياغة معالمها ، و تدعيم التنمية على مختلف الأصعدة، وترسيخ الاستقرار الأمني ، ونبذ مظاهر الفرقة مع تعزيز معاني المشاركة، وتكريس الحريات والديمقراطية والحفاظ على الانتماء الحضاري للأمة ، وهو ما يفرض عليه إيجاد الآليات المناسبة لذلك .

كما اتسعت الهوة بين الحركة السياسية والحركة الطلابية بسبب العوائق التي تقف في وجه تطور التجربة التعددية ، وقصور النظرة للدور الذي يمكن للجامعة والجامعيين ان يلعبوه في سبيل الارتقاء بالتجربة الديمقراطية ناهيك عن الحساسية المفرطة تجاه اي دور سياسي للحركة الطلابية ، أو مشاركة فعالة للجامعة في هذا الاتجاه.
الواقع الدولي
كما أن الظرف الدولي بتداعياته لا يترك مجالا للبقاء على هامش أحداثه في زمن العولمة، والتكتلات وحراك المجتمعات المدنية ، كمفهوم فرض نفسه في المحافل .
وإن كان للاتحاد العام الطلابي الحر مواقفه و تحركاته و مبادراته المختلفة في السابق، فإن حضورا قويا خلال المرحلة المقبلة بات ضروريا، يستثمر فضاءات العمل التي توفرت خلال السنوات الأخيرة ويوحد الرؤى و المبادرات و يصوبها لخدمة القضايا، خصوصا في ظل عضوية الاتحاد في العديد من المنظمات الإقليمية و الدولية و انتقاله من مرحلة المشاركة إلى مرحلة المبادرة.
و بشكل عام فإن انجازات الاتحاد ورصيده البشري من جهة، و متطلبات المرحلة طلابيا، جامعيا، وطنيا و دوليا تقتضي إبراز رؤية جديدة للأدوار و المهام التي يجب على الاتحاد أن يتولاها.
من هذا المنطلق يأتي التأكيد على ما يلي:

أولا: الرؤية

الاتحاد العام الطلابي الحر مشروع طلابي هادف يرتقي بالممارسة الطلابية سلوكا وفعلا و أداء، مرتبط بموروث حضاري و رصيد تاريخي متشبع بالقيم، متفتح على الجميع، مستوعب لمختلف الأدوار، حريص على تواصله مع محيطه الداخلي و الخارجي، يقود الجماهير الطلابية بوعي ومسؤولية، و يعتبر المدرسة التي تخرج قيادات المستقبل في جميع المجالات، وهو بذلك مسؤول على مستقبل الأمة بالحجم الذي يمثله في المجتمع.

ثانيا: الرسالة

الدفاع عن قضايا الطالب، و الارتقاء بالجامعة و دورها، و التفاعل الايجابي مع مستجدات الساحة الطلابية، الجامعية، الوطنية و الدولية برؤية طلابية،ترتكز على رصيد الاتحاد و منجزاته، وتأخذ في الحسبان ضرورات المستقبل و مقتضياته.

و يمكن بلورة الرؤية و صياغتها، و إدراك الرسالة و أبعادها ومقتضياتها، و إنزال كل ذلك حيز التطبيق في المراحل القادمة من خلال العمل بين المستويات التالية:



أولا: المستوى الداخلي للمنظمة
1. تقوية بناء هياكل المنظمة على أسس ديمقراطية، و المحافظة على رصيدها و مكتسباتها على مختلف المستويات.
2. ترسيخ ثقافة الانتماء للمنظمة مبادئا، أهدافا و تاريخا لدى العاملين، المنتمين، و المتخرجين، وتنمية معاني البذل و التضحية و التطوع والخدمة.
3.الدفع باتجاه بناء منظومة للتكوين والتدريب، والارتقاء بالمستوى المعرفي و النقابي للعاملين في المنظمة، وتطوير أساليب العمل، و ترقية الوعي العام وربطه بقضايا الجامعة و المجتمع و الأمة.
4.الحفاظ على الخيار النقابي خيارا استراتيجيا و محورا رئيسا، حفاظا على خصوصية و طبيعة المنظمة الطلابية.
5. ترقية و تطوير الاستثمار البشري في قيادات و مناضلي و متخرجي المنظمة و جماهيرها الطلابية و امتداداتها الاجتماعية.


ثانيا: المستوى الطلابي
1.التحرك الهادف لتحقيق المطالب الجامعية، وتعزيز الصلة بالمجتمع الطلابي و الانتشار فيه -خصوصا في ظل توسع الشبكة الجامعية- بما يحافظ على قوة المنظمة و حضورها.
2. ضمان استيعاب رسالة الاتحاد العام الطلابي الحر من قبل أكبر قدر من الجماهير الطلابية وتكييف خطاب الانتشار و تبسيطه لهذا المجتمع الطلابي.
3. الحفاظ على صورة النضال الطلابي الواعي و المسؤول بمحاصرة مظاهر الانحراف باسم الممارسة الطلابية، و نبذ استعمال العنف والقضاء عليه بترسيخ الحوار و الممارسة الديمقراطية في الوسط الطلابي.
4. ضمان مشاركة أوسع للطلبة في صناعة القرار الطلابي و الجامعي، فلا مستقبل للجامعة إلا بالجامعيين.
ثالثا: المستوى الجامعي
1. مد الجسور إلى مختلف مكونات الأسرة الجامعية، خصوصا الأساتذة، و اعتماد الحوار مع الإدارات المحلية، خصوصا عن طريق الممثلين المنتخبين في مختلف هيئات الوساطة الطلابية.
2. المشاركة الفعالة في مشاريع الإصلاح، واعتماد المبادرة و التقييم الموضوعي و العلمي بمشاركة كل أطراف الأسرة الجامعية.
3. العمل على أن يتوافق أي إصلاح جامعي مع احتياجات التنمية الوطنية، وأن يحافظ على رسالة الجامعة، و يعزز دورها الحضاري، و يحافظ على مكتسباتها، مع ربط كل ذلك بالقيم والثوابت.
4. الإيمان بأن التحركات النقابية و الطلابية ليست غاية بحد ذاتها بل هي وسيلة لتحسين الأوضاع.
5. المساهمة الفعالة في ترقية البحث العلمي وربط الجامعة بمحيطها الاقتصادي و الثقافي و الاجتماعي و السياسي.
6. النضال من أجل أن تحتل الجامعة مكانها في ريادة المجتمع و الدولة.
رابعا: المستوى الشباني والمجتمع المدني
1. تكثيف المبادرة الايجابية و المشاركة خارج أسوار الجامعة و التواصل مع الشباب من غير الجامعيين، وفي مقدمتهم الثانويين لتحجيم الهوة مع أقرانهم من الدارسين في الجامعات، و إيجاد مساحات الالتقاء و التعاون، بما يخدم الجميع و يجذبهم لخدمة الأمة و قضاياها، و الوطن و مقتضيات بناء مستقبله.
2. محاصرة مظاهر الانحلال و الانحراف و الآفات الاجتماعية ابتدءا من الوسط الطلابي و كذا في أوساط الشباب مع تكييف المبادرات في هذا الاتجاه.
3. اعتماد الأنشطة الطلابية داخل الاتحاد العام الطلابي الحر تجاه الشباب على رسالة قيمية، تعكس الرؤية و تخدم الرسالة، و تعزز الأخلاق والروح الايجابية.
4. الاهتمام بالانشغالات الشبانية وعلى رأسها موضوع البطالة، و خلق آليات محلية لمحاصرتها و تحجيمها.والمبادرة لمتابعة مشاريع تشغيل الطلبة المتخرجين، و تقديم مقترحات عملية في هذا الإطار.
5. ترقية و تطوير مختلف آليات الاستثمار البشري في الأوساط الشبانية، وتعزيز التجربة الديمقراطية، و التعددية الحزبية و النقابية.
6- قيادة المبادرة تجاه المجتمع المدني، وإبعاده عن كل أشكال التوظيف أو الاستغلال أو التضييق، ودعم دور المرأة في مسيرة البناء والتنمية، وكذا الاهتمام بالطفولة.

خامسا: المستوى الوطني:
1. تعزيز الوحدة الوطنية، باعتبارها ثابتا من الثوابت، و اعتبار التعدد الثقافي رصيدا ايجابيا ينبغي استثماره.
2. الحفاظ على المكتسبات الديمقراطية، و العمل على بناء مجتمع حقوق الإنسان و حرية الرأي و التعبير، و تعزيز دولة المؤسسات.
3. تعزيز و تكثيف فرص الحوار الطلابي حول القضايا الوطنية، و جعل الجامعة منبرا لهذا الحوار، في ظل المبادئ و الثوابت الوطنية.
4. مواصلة مسيرة بناء السلم و المصالحة الوطنية، سلوكا و ممارسة في أوساط المجتمع الطلابي و الشبابي داخل المجتمع، و تعزيز مناخ التعايش و قبول التعدد المبني على الرأي و الرأي الآخر.
5. تدعيم حضور اللغة العربية باعتبارها اللغة الوطنية و الرسمية، و تعميم استعمالها في المعاملات، الإدارة و التعليم.
6. الدعوة إلى استثمار الموارد المالية المتوفرة في الخزينة العمومية لإقامة مشروع تنموي ناجح على المستوى الجزئي لدعم اي نجاحات على المستوى الكلي، وإقرار سياسة اجتماعية تحاصر مظاهر الفقر و الفوارق الاجتماعية، و تقلص الفجوة الموجودة بين المناطق و الولايات.

سادسا: المستوى الدولي:
1. استثمار مواقع المنظمة الإقليمية و الدولية الحالية، والسعي لعضوية المزيد من المنتديات الحوارية والطلابية، لتحقيق أهدافها المسطرة.
2. الانتقال من مرحلة المشاركة إلى مرحلة المبادرة بتحريك الفضاء الطلابي العربي و الإسلامي، بما يخدم قضايا الأمة العربية و الإسلامية.
3. اعتبار القضية الفلسطينية، قضية محورية، و استهداف حضورها الإعلامي و النشطوي و عبر التحركات على مستوى الهياكل ومركزيا، و الحفاظ على دوام المبادرة في هذا الشأن كونها قضية مركزية، و بالنظر لحجم تحدياتها في الظرف الراهن.
4. مناهضة كل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني، و دعم خيار المقاومة للشعب الفلسطيني و لجميع الشعوب المقاومة لأجل كرامتها و عزتها.
5. المطالبة المستمرة بجلاء الاحتلال عن أرض العراق و دعم كل مبادرات التوافق بين أطيافه و مكوناته.
6. استيعاب الهجمة التي يتعرض لها الوطن العربي و محاولات التفكيك، بدءا بفلسطين فالعراق، و السودان، و سوريا و لبنان و الصومال، و العمل لمواجهة مخططات التقسيم القائمة.
7. الحفاظ على حركية و تفاعل الشارع العربي مع قضايا أمته و جعل الوسط الطلابي دوما قائد المبادرة بوعي و مسؤولية.
9. السعي لعضوية المنتديات الحوارية الشبانية و الطلابية العالمية لتسجيل حضور رؤية و رسالة المنظمة، و دعم قضايا الأمة العربية والإسلامية والقضايا العادلة في العالم.
10. استهداف التواصل بالمنظمات الشبابية الطلابية والشبابية الغربية ،في سياق تواصل حضاري يبدد الفجوات ،ويبرز شمائل الدين الإسلامي والرسالة المحمدية في ظل الهجمات المتكررة .

خاتمة:
إن ما جاء في مشروع لائحة المؤتمر الوطني الثامن الاتحاد العام الطلابي الحر، يعتبر بنودا تعكس رؤية مناضلي و مناضلات المنظمة لمختلف الآفاق و التحديات المقبلة انطلاقا من تجربة السنوات السابقة، وفي سياق مساهمة عاملي المنظمة في بلورة ملامح خططها و برامجها المستقبلية.
لقد جمعت اللائحة بين تشخيص لأهم هذه التحديات ، ووضعت أبرزها وليس كلها، لتكون المرجع في تحديد معالم المرحلة المقبلة، تلتزم بها هياكل المنظمة القاعدية و المركزية.
صودق عليها في المؤتمر الوطني الثامن
الجزائر بتاريخ 01 ديسمبر 2006


عدل سابقا من قبل moslim في السبت فبراير 14, 2009 1:09 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محبة الفكرة
مشرفون
مشرفون


عدد المساهمات : 545
تاريخ التسجيل : 27/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: لائحة المؤتمر الوطني الثامن   السبت فبراير 14, 2009 12:49 pm



فقط لو تكبر الخط شوي أخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لائحة المؤتمر الوطني الثامن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاتحاد العام الطلابي الحر  :: النشاطات العامة :: قسم التأهيل والتكوين-
انتقل الى: