منتدى الاتحاد العام الطلابي الحر

منتدى الاتحاد العام الطلابي الحر

الاتحاد العام الطلابي الحر فرع مستغانم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
خلد اسمك

 

المواضيع الأخيرة
» 8مارس,,,,,,,,,,,,,,عيد المراة
الجمعة مارس 08, 2013 2:54 pm من طرف فرقة الوعد

»  اردنا ان نكون فكنا
الثلاثاء مارس 13, 2012 10:43 am من طرف فرقة الوعد

»  اردنا ان نكون فكنا
الثلاثاء مارس 13, 2012 10:43 am من طرف فرقة الوعد

» طلب مساعدة
الأربعاء يوليو 27, 2011 1:51 am من طرف chainoune

»  اين محل اعراب الاتحاديين من هذا المنتدى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
السبت يونيو 11, 2011 1:28 am من طرف فارس اتحادي

» الاتحاد العام الطلابي الحر
السبت مايو 21, 2011 7:36 pm من طرف theking

» تقريرإلى السيد الوزير
السبت مايو 21, 2011 4:46 pm من طرف theking

» ugel photo
الثلاثاء مايو 17, 2011 4:35 pm من طرف theking

» دعوة عامة
الإثنين مايو 09, 2011 6:50 pm من طرف theking

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 حماس وتصعيد المقاومة الاسلامية:

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
انوار الاسلام
اتحادي جديد
اتحادي جديد


عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 01/04/2009

مُساهمةموضوع: حماس وتصعيد المقاومة الاسلامية:   الجمعة أبريل 17, 2009 8:33 pm

حماس والاستشهاديات:
يقول الكاتب الإسرائيلي أرنون غولر في "هآرتس" أن "ظاهرة الاستشهاديات قلبت الأعراف رأساً على عقب. فخلق الصلة مع الاستشهادية المحتملة، تجنيدها وتسليحها هي أمور بالغة الإشكالية. ومن يقوم بالتجنيد يكسر قاعدة اجتماعية لأنه لا يطلب إذن العائلة".
أما الاستشهادية هنادي جرادات من جنين والتي قررت في أيلول 2003 أن تقتص لما أصاب شقيقها وابن عمها أمام ناظريها على يد الجلادين الإسرائيليين فقد أذاقت 22 إسرائيليا الموت في مطعم مكسيم في حيفا وقالت بالدم ما عجزت عن التعبير عنه طيلة سبعة من الشهور فصلت بين استشهاد شقيقها وهجومها الاستشهادي .
ولم يكن الفاتح من عام 2004 ليكون بأقل من سابقه حين دكت الاستشهادية ريم الرياشي أولى استشهاديات قطاع غزة حصون معبر ايرز ونفذت أول عملية استشهادية نسائية ضد جنود في موقع عسكري لتجندل أربعة منهم وتجرح عشرة آخرين.
ويتضح من بعض خيوط وأسرار عملية فندق بارك في نتانيا التي حدثت في 28 من آذار عام 2002 وقتل خلالها 29 إسرائيليا وجرح 150 آخرون والتي عدت أكبر عملية استشهادية تعرضت لها إسرائيل ، وذلك في إجابة على تساؤل حير الإسرائيليين و هو كيف تمكن هذا الاستشهادي "عبد الباسط عودة " من دخول الفندق في ظل وجود حراسة مكثفة على الأبنية كافة بما فيها فندق بارك ، وكانت الإجابة أن عبد الباسط دخل الفندق بزي امرأة متبرجة ، فقد أجرى استعداداته للتنكر مثل حلق ذقنه وإدخال بعض التجميل والمكياج على مظهره الخارجي إضافة إلى ارتدائه بنطال سيدات ضيق وحذاء ذي كعب عال وقبعة شعر مستعار أسود وأملس وارتدى أيضاً قميصاً بنياً ومن ثم معطفاً جلدياً بنياً من فوقها. وعليه لم يكن مظهره الخارجي ليشكك في أنه رجل ، فمر على حراس الفندق دون أن يجول بخاطرهم أنه الموت القادم من طولكرم ، حيث وضع الحزام تحت قميصه البني دون أن يلفت الانتباه ، وحمل هوية تعود في الأصل إلى امرأة إسرائيلية ، ولم تكن الهوية مزورة لتثير الشك، بل هوية حقيقية ،لشخصية حقيقية ، أما التنقل فكان يتم أيضا في سيارات تحمل أرقام تسجيل إسرائيلية ، ولعل هذا ما يفسر قدرة نشطاء القسام على الوصول إلى أماكن حساسة مشمولة بحراسة قوية دون أن يثيروا الانتباه وفي اكثر الأوقات التي يكون فيها الإسرائيليون في أعلى هوسهم الأمني، وليست هذه هي الحالة الوحيدة التي تم فيها اللجوء إلى مثل هذا الأسلوب ، فقد ورد في المذكرات التي كتبها بخط يده الشهيد محمود أبو هنود حول تفاصيل العملية الاستشهادية الخماسية التي نفذت بين آب وأيلول من عام 1997 في شارع وسوق محني يهودا في القدس وأوقعت عشرات القتلى من الإسرائيليين أن أحد الاستشهاديين من بلدته عصيرة الشمالية قد نفذ العملية الاستشهادية متنكرا بزي امرأة ، حيث كان الشاب ذو سحنة أوروبية ، ويقول أبو هنود إنه خرج من أجل قضاء مهمة عدة ساعات وذلك في اليوم الأخير قبل تنفيذ العملية وبعد عودته دخل فجأة إلى المنزل ، فاحمر وجهه حياء حين شاهد امرأة متبرجة بلباس قصير وبكامل زينتها تجلس في الغرفة ، وما أن أمعن النظر جيدا حتى تبين له أن هذا هو رفيقه الاستشهادي والذي عملت به ماكينة التمويه القسامي ما عملت حتى غدا يطابق في شكله مستوطنة إسرائيلية ، ولا حرج في ذلك فقد اثبت هذا الأسلوب نجاعته في اختراق الأماكن الحساسة لدى الكيان واجمل ما فيه هو محاولة تجنيب المرأة الفلسطينية قدر الإمكان مثل هذه المهام حين يستحيل التطبيق إلا بوجود امرأة ، إلا أن هذا لا يعني أن دور المرأة كان مغيبا عن كتائب القسام ، إذ كان هذا الدور في المرحلة السابقة يقتصر على تقديم الدعم اللوجستي ، وكان حيويا وهاما للغاية سيما في الكثير من العمليات القسامية الحساسة ، ومن ذلك الأسيرة القسامية أحلام التميمي الطالبة في جامعة بير زيت والتي تقضي حكما بالسجن المؤبد خمسة عشرة مرة بتهمة نقل الاستشهادي عز الدين المصري منفذ عملية مطعم سبارو في أغسطس 2001 والتي قتل خلالها 19 إسرائيليا وتطور هذا الدور حسب المعطيات الميدانية إلى أن كانت عملية ايرز القسامية وأولى استشهاديات كتائب القسام حين اخترقت الاستشهادية ريم الرياشي موقعا محصنا أثبتت من خلاله انه وفي بعض الأحيان للمرأة الفلسطينية دور لا يستطيع أحد أن يلعبه غيرها ، فعلى الجميع احترام إرادتها …
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حماس وتصعيد المقاومة الاسلامية:
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاتحاد العام الطلابي الحر  :: القضايا المركزية للامة الاسلامية :: القضــــــية الفلـــــسطينية-
انتقل الى: