منتدى الاتحاد العام الطلابي الحر

منتدى الاتحاد العام الطلابي الحر

الاتحاد العام الطلابي الحر فرع مستغانم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
خلد اسمك

 

المواضيع الأخيرة
» 8مارس,,,,,,,,,,,,,,عيد المراة
الجمعة مارس 08, 2013 2:54 pm من طرف فرقة الوعد

»  اردنا ان نكون فكنا
الثلاثاء مارس 13, 2012 10:43 am من طرف فرقة الوعد

»  اردنا ان نكون فكنا
الثلاثاء مارس 13, 2012 10:43 am من طرف فرقة الوعد

» طلب مساعدة
الأربعاء يوليو 27, 2011 1:51 am من طرف chainoune

»  اين محل اعراب الاتحاديين من هذا المنتدى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
السبت يونيو 11, 2011 1:28 am من طرف فارس اتحادي

» الاتحاد العام الطلابي الحر
السبت مايو 21, 2011 7:36 pm من طرف theking

» تقريرإلى السيد الوزير
السبت مايو 21, 2011 4:46 pm من طرف theking

» ugel photo
الثلاثاء مايو 17, 2011 4:35 pm من طرف theking

» دعوة عامة
الإثنين مايو 09, 2011 6:50 pm من طرف theking

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 حمس.. صدام الدعوة والثروة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
matmour
اتحادي نشيط
اتحادي نشيط


عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 10/04/2009
العمر : 31
الموقع : hahahahahahahahahahaha

مُساهمةموضوع: حمس.. صدام الدعوة والثروة   الثلاثاء يوليو 07, 2009 10:04 am

حمس.. صدام الدعوة والثروة
2009.05.10 بقلم: محمود بلحيمر بات مؤكدا الآن أن حركة مجتمع السلم «حمس» قد انشطرت إلى تيارين. غير أن الأمر لا يتعلق بحلقة جديدة من سلسلة الحركات التصحيحية التي عرفتها عدة أحزاب جزائرية، فأزمة حمس تعكس المأزق الحقيقي الذي وصله أنصار التيار الإسلامي التشاركي، أي الذين يتبنّون خيار المشاركة السياسية السلمية في المؤسسات السياسية الموجودة، بدلا من المعارضة المتشددة للسلطة واستعمال العنف ضدها.


عندما أقحمت حمس نفسها في السياسة كان شعارها المشاركة في التسيير وفي إدارة المؤسسات السياسية للدولة. ويحمل هذا معاني عدة منها أساسا التغلغل في أجهزة الدولة وكسب المواقع والتدرب على التسيير وضمان تطبيق حد أدنى من البرنامج السياسي للحركة، والتي يستند إلى قيم الدين الإسلامي كمرجعية إيديولوجية.
كانت حمس تتوقع أن مثل هذا الخيار سيمكنها من تحقيق بعض المكاسب في وقت كان العنف الأعمى سيد الموقف في الجزائر بعد إقدام جناح من التيار الإسلامي (التكفيريين وجناح من الفيس) على إعلان الجهاد ضد السلطة وقيام هذه الأخيرة بحملات قمع ضد الإسلاميين. لكن في ذات الوقت، كانت السلطة قد حققت مكاسب من مشاركة حمس في المؤسسات، بحيث سيظهر نظام الحكم بعدها أنه وسع من قاعدته الاجتماعية لتشمل التيار الإسلامي المعتدل وليبرر قمعه للتيارات العنيفة.
السنوات الأخيرة بينت أن المشاركة السياسة، بالكيفية التي مارستها حمس، كانت جد مكلفة للحركة؛ بحيث أثرت سلبيا على شعبيتها وأدت إلى تراجع ثقلها السياسي في المجتمع، ومرد ذلك لعدة أسباب؛
فلقد انتقل المناضلون الإسلاميون من أوساط الدعوة في المساجد والجامعات والأحياء ليحتلوا مواقع في الحكومة والبرلمان والمجالس المنتخبة حيث أن قواعد اللعبة هناك مختلفة تماما عن الأجواء السابقة، ومن الطبيعي أن ينصهر هؤلاء الوافدون الجدد في بيئة الحكم، ويبتعدون تدريجيا عن بيئتهم السابقة، فكان أن نشأت فجوة بين السياسيين والمناضلين في القاعدة كون هؤلاء يتهمون »إخوانهم« بانسياقهم وراء السياسة والمناصب على حساب الدعوة.
وهكذا واجهت السياسة التشاركية لحمس مشكلة الانصهار الكلي في السلطة، ولم تفلح في الإجابة على التساؤلات التي يطرحها أنصارها من المناضلين الإسلاميين في القاعدة، سيما شباب المساجد والمتدينين من الإطارات وحتى الطبقة الوسطى.. فتكهربت العلاقة بين الحزب وقاعدته، وهي مصدر قوته، وبالتالي بدأ يخسر امتداداته في أوساط المجتمع.
وبصورة أوضح، كانت حمس خلال العشرية الأخيرة إلى جانب الأرندي والأفالان في تحالف سياسي واحد يتولى تسيير الحكومة، ويرى مناضلو حمس، مثلهم مثل المواطن العادي، أبو جرة كمسؤول ومشارك في نتائج ساسة نظام الحكم، من ذلك تزوير الانتخابات وانتشار الفساد وتثبيت الأدوات التسلطية وتدهور معيشة الجزائريين وفشل الاقتصاد، ولن يستطيع التنصل من ذلك لأنه ليس منطقيا أن يتبوأ مناصب المسؤولية في حكومة ثم ينتقدها ويتبرأ من نتائج سياستها..
وزيادة على أن المشاركة باتت ورطة جعلت حمس تتحمل كل عيوب السلطة وتدافع عنها ولم يجد أبو جرة وأصحابه مخرجا لذلك، أخفق الإسلاميون، بمن فيهم الذين يتبعون الإصلاح والنهضة، في تقديم أنفسهم كبديل متميز عن مختلف الأحزاب الأخرى لما مسكوا برأس المؤسسات. فتسيير الإسلاميين للمجالس المنتخبة، على سبيل المثال، خلف نتائج كارثية تتشابه مع تلك التي رأيناها مع منتخبين عن الأرندي والأفالان والمندوبيات التنفيذية وأحزاب أخرى من كالرشاوى وسوء تسيير العقار وغيرها.. ومؤخرا نقلت الصحافة أن نائبا إسلاميا صفع شرطيا في المطار أمام مسمع ومرأى الناس.. وهذه الصورة التي أعطاها الإسلاميون عن أنفسهم لما يلبسوا قميص السلطة تجعل انجذاب الناس نحوهم يتراجع، ليس لكونهم لا يملكون حلولا لأزمات الناس كالاقتصاد والشغل ولكن لأن الناس سئموا خطابا يتغنى بالقيم الدينية والأخلاق العالية، إلى درجة أن البعض يضعه في مرتبة »القداسة«، ثم يجدون في الميدان سلوكات مغايرة..
من جانب آخر، لقد قادت السياسة التشاركية مسؤولي الحركة إلى نسج علاقات جديدة في دواليب السلطة فارتبطوا بمصالح وامتيازات ريعية لا يمكن لهم التضحية بها بسهولة، وبالتالي لقد حصل صدام بين مبدإ الدعوة التي انطلقوا منها والثروة والمزايا والنفوذ وشبكة المصالح التي نسجوها. فلا ننسى أن النظام الحكم ذو طبيعة ريعية صرفة..
وهذا ما عبر عنه مصطفي بلمهدي، رئيس حركة الدعوة والتغيير، أول أمس، في حوار لـ»الشروق اليومي«، حيث قال: »إن الانحراف بدأت بوادره عندما أصبحت الدعوة في خدمة السياسة بدل أن تكون السياسة في خدمة الدعوة، وأصبحت الغاية تبرر الوسيلة من أجل الوصول إلى المواقع والبقاء فيها«. بلمهدي تحدث أيضا عن »مواقف اتخذت من دون شورى وحلت محلها الديكتاتورية والمبادرات الفردية غير المحسوبة الوقائع مثل الاستوزار وملفات الفساد والإعلان عن المشروع الإسلامي انتهى..«.
ما يحدث في حمس هو أيضا نتيجة حتمية لظاهرة مرضية تعانيها كل الأحزاب الجزائرية، مثلها مثل السلطة، تتمثل في غياب الديمقراطية داخلها، وبالتالي فهي لا تستطيع احتواء نزاعاتها وفق الحوار والطرق النظامية، فيقع الانفجار بمجرد ما تطفو الخلافات على السطح. ولدينا في هذا الصدد أمثلة كثيرة في سلسلة الانشطارات التي خضعت لها عدة أحزاب جزائرية آخرها حركة الإصلاح التي كان يقودها عبد الله جاب الله.
وينبغي أن نلاحظ أيضا أن للسلطة يدا، بصورة أو بأخرى، في كثير من الحركات التصحيحية التي عرفتها عدة أحزاب، منها أساسا أزمة »الأرندي« في شتاء 1999 عندما طمع فريق الطاهر بن بعيبش تقديم مرشح عن الحزب بدل مساندة بوتفليقة الذي أريد له أن يكون مرشح السلطة آنذاك، ثم ما حصل مع الحركة التصحيحية في »الأفالان« عندما حاول علي بن فليس منافسة بوتفليقة عن الرئاسة في أفريل 2004.

عن الموقع الرسمي لجريدة الشروق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طيور الاتحاد
اتحادي مميز
اتحادي مميز


عدد المساهمات : 228
تاريخ التسجيل : 25/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: حمس.. صدام الدعوة والثروة   الثلاثاء يوليو 07, 2009 1:35 pm

عفوا أختي الكريمة لكن مثل هذه المقالات تزيد في الشقاق بين التيارين وهذا الصحفي لايعبر إلا عن رأيه عن هذا الشقاق فالصحافة كان عليها أن تقف موقف الحياد من الشقاق لا أن تكرس هذا الشقاق وتنشره بين العامة
أختي الكريمة إعلمي أن الهدف الأسمى لحركة الاخوان المسلمين هو استاذية العالم أو الخلافة الاسلامية
ويبدأ هذا بمراحل أولها مرحلة الاصلاح الداخلي كما قال الامام الشهيد حسن البنا أصلح نفسك وادع غيرك ثم ينتقل من بناء الفرد المسلم إلى بناء الاسرة المسلمة الى بناء المجتمع المسلم
ثم بعد ذلك إلى الحكومة المسلمة والدولة المسلمة والحركة سلكت نفس هذا المسار وآن لها الآن أن تدخل في إصلاح الحكومة أولا بالمشاركة ثم بعد ذلك إلى تقلد منااصب في الحكم
ثم يا أختي الكريمة إن هذا الصحفي يتحدث عن حمس وكأنها عدوة من الاعداء وهذا خطأ فادح فالحركة هي الحزب الإسلامي الجزائري الوحيد الذي يتبنى فكر الاخوان المسلمين فمن تخلى عن الحركة فقد تخى عن الثوابت واتبع الأشخاص

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا كتاب الله وسنتي وهذه هي الثوابت في الاسلا التي لم تتغير ولم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم تركت فيكم ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا أبو بكر وعمر بن الخطاب مع أنهما أفضل البشر بعد الانبياء
فثوابتنا في الحركة هي القانون الاساسي والنظام الداخلي والمؤتمر وفي المؤتمر عين الشيخ أبو جرة سلطاني رئيسا لحركة مجتمع السلم
فمن حاد عن الحركة فالحركة لا تحتاج إليه ولا يجب اتباعه والتخلي عن الثوابت

وهذا رأيي أنا والله أعلم والموضوع مفتوح للنقاش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
matmour
اتحادي نشيط
اتحادي نشيط


عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 10/04/2009
العمر : 31
الموقع : hahahahahahahahahahaha

مُساهمةموضوع: رد: حمس.. صدام الدعوة والثروة   الثلاثاء يوليو 07, 2009 4:56 pm

طيور الاتحاد كتب:
عفوا أختي الكريمة لكن مثل هذه المقالات تزيد في الشقاق بين التيارين وهذا الصحفي لايعبر إلا عن رأيه عن هذا الشقاق فالصحافة كان عليها أن تقف موقف الحياد من الشقاق لا أن تكرس هذا الشقاق وتنشره بين العامة
أختي الكريمة إعلمي أن الهدف الأسمى لحركة الاخوان المسلمين هو استاذية العالم أو الخلافة الاسلامية
ويبدأ هذا بمراحل أولها مرحلة الاصلاح الداخلي كما قال الامام الشهيد حسن البنا أصلح نفسك وادع غيرك ثم ينتقل من بناء الفرد المسلم إلى بناء الاسرة المسلمة الى بناء المجتمع المسلم
ثم بعد ذلك إلى الحكومة المسلمة والدولة المسلمة والحركة سلكت نفس هذا المسار وآن لها الآن أن تدخل في إصلاح الحكومة أولا بالمشاركة ثم بعد ذلك إلى تقلد منااصب في الحكم
ثم يا أختي الكريمة إن هذا الصحفي يتحدث عن حمس وكأنها عدوة من الاعداء وهذا خطأ فادح فالحركة هي الحزب الإسلامي الجزائري الوحيد الذي يتبنى فكر الاخوان المسلمين فمن تخلى عن الحركة فقد تخى عن الثوابت واتبع الأشخاص

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا كتاب الله وسنتي وهذه هي الثوابت في الاسلا التي لم تتغير ولم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم تركت فيكم ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا أبو بكر وعمر بن الخطاب مع أنهما أفضل البشر بعد الانبياء
فثوابتنا في الحركة هي القانون الاساسي والنظام الداخلي والمؤتمر وفي المؤتمر عين الشيخ أبو جرة سلطاني رئيسا لحركة مجتمع السلم
فمن حاد عن الحركة فالحركة لا تحتاج إليه ولا يجب اتباعه والتخلي عن الثوابت

وهذا رأيي أنا والله أعلم والموضوع مفتوح للنقاش

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اولا اشكرك على الرد و انا اؤيد ما قلته احي الكريم .....
لكني لا ارى كما ترى ان الصحفي يكتب عن حمس كعدوة بالعكس
ارى انه يقف موقف المحايد و يعبر عن ما يرى امامه لا غير ...................
ثم ان الذئب ياكل من الغنم القاصية و لكن هل القطيع قد اخطا عندما ابى اتباع هاته الغنم التي خرجت عن الجماعة ام ان الغنم القاصية هي التي اخطات لمل خرجت عن الجماعة
و في الاخير ما كان لله دام و اتصل و ما كان لغيره انقطع و انفصل ............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طموح امراة
اتحادي نشيط
اتحادي نشيط


عدد المساهمات : 76
تاريخ التسجيل : 02/10/2008
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: حمس.. صدام الدعوة والثروة   الثلاثاء يوليو 07, 2009 5:15 pm

السلام عليكم
اختي الكريمة ...اعلم ان هاته القضية تدمي قلوبنا ...و بصدق احس بحرقة في كلمات
الاخ طيور الجنة ...اظن انه من غير المناسب ادراج هذا الموضوع ....فقد تذكرت جرحا قديما
.............................

و بارك الله فيكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حمس.. صدام الدعوة والثروة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاتحاد العام الطلابي الحر  :: القضايا المركزية للامة الاسلامية :: قسم الاخبار والنقاشات السياسية-
انتقل الى: