منتدى الاتحاد العام الطلابي الحر

منتدى الاتحاد العام الطلابي الحر

الاتحاد العام الطلابي الحر فرع مستغانم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
خلد اسمك

 

المواضيع الأخيرة
» 8مارس,,,,,,,,,,,,,,عيد المراة
الجمعة مارس 08, 2013 2:54 pm من طرف فرقة الوعد

»  اردنا ان نكون فكنا
الثلاثاء مارس 13, 2012 10:43 am من طرف فرقة الوعد

»  اردنا ان نكون فكنا
الثلاثاء مارس 13, 2012 10:43 am من طرف فرقة الوعد

» طلب مساعدة
الأربعاء يوليو 27, 2011 1:51 am من طرف chainoune

»  اين محل اعراب الاتحاديين من هذا المنتدى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
السبت يونيو 11, 2011 1:28 am من طرف فارس اتحادي

» الاتحاد العام الطلابي الحر
السبت مايو 21, 2011 7:36 pm من طرف theking

» تقريرإلى السيد الوزير
السبت مايو 21, 2011 4:46 pm من طرف theking

» ugel photo
الثلاثاء مايو 17, 2011 4:35 pm من طرف theking

» دعوة عامة
الإثنين مايو 09, 2011 6:50 pm من طرف theking

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 une politique algerienne

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
afak
اتحادي مبادر
اتحادي مبادر


عدد المساهمات : 62
تاريخ التسجيل : 26/06/2009
الموقع : deleguedz.yoo7.com

مُساهمةموضوع: une politique algerienne   السبت يناير 02, 2010 3:22 pm

في نوفمبر ,1954 كانت الوطنية الجزائرية قد قاربت سن الثامنة والعشرين عاما، وكانت الإستراتيجية قد تمحورت حول إرادة تحقيق نقطة واحدة ورئيسة، وهي الاستقلال·· كل المعركة تم خوضها حول هذا المطلب الذي أصبح الخط الفيصل في بلورة الخطاب وتحديد المسار وإنتاج وإعادة إنتاج الرجال كفاعلين في رسم ملامح الحركة التي تحولت عبر الممارسة وجدلية الصراع والتنافس إلى النواة الجنينية المشكلة للنظام قيد البناء وفق تجربوية الخطأ والصواب···
ارتبطت الوطنية منذ لحظة النشوء بدور الرجال الطاغي داخل المؤسسة الحزبية، ومن هنا كان للزعامة مكانتها وقداستها التي غالبا ما شكلت بدورها استقلالية القائد والزعيم عن بنية المؤسسة، وذلك على صعيد التعالي المنتج لحالة من الميتافيزيقا السياسية، التي أدت إلى ترسيخ الشخصية الكارزماتية وإلى تجذير الشكل الأتوريتاري في إدارة العمل السياسي والدولة الناشئة في فترة ما بعد الاستقلال··· عندما نتناول اليوم شخصية مصالي الحاج، الذي كان بمثابة الأب المؤسس للوطنية الجزائرية، علينا التعاطي مع هذه الشخصية ذات المفارقات الكبرى والعميقة، ضمن سياقاتها التاريخية وضمن الحركية الصامتة والمعلنة المكونة للأساطير التأسيسية للخطاب والتصور والإيديولوجيا الوطنية·· لقد انتقل مصالي الحاج إلى مسرح النضال الوطني السياسي من الزاوية، فهو ابن الطريقة الدرقاوية·· والطريقة كبنية وسلوك وثقافة تقوم أساسا على تلك العلاقة المقدسة بين الشيخ والمريد··· يمثل الشيخ هذه الرمزية المتعالية التي يتماثل وفقها الخطاب مع الخطاب النبوي، الخطاب المتماهي مع الحقيقة المطلقة غير المعرضة للنقد أو الشك أو الظن·· والخطاب ليس فقط تلك الأقوال والكلمات التي تخرج من فم الزعيم الشيخ، وإنما هو كل ذلك الزي، وتلك الحركات والعلاقات التي تربط الزعيم بمعاونيه من جهة، ومن جهة ثانية، العلاقة التي تربط الزعيم بالجماهير التي تسعى من خلاله إلى نشدان التحرر والخلاص·· إن مصالي الحاج المتقمص لشخصية شيخ الطريقة، لم يكتف بإرثه التقليدي وهو يدخل ركح السياسة، بل استعار ما تعرف عليه من مفاهيم وتصورات سياسية وإيديولوجية عندما جرب النضال داخل أطر الحزب الشيوعي الفرنسي وجرب الإنخراط في الحركة المعادية للإمبريالية والاستعمار والمطالبة بإقامة عالم جديد على أنقاض العالم القديم·· إن لقاءات مصالي الحاج بهوشي منه وزعماء اشتراكيين وشيوعيين أخرين، وبعد ذلك بشخصية إسلامية مثل شكيب أرسلان صاحب كتاب ''لماذا تأخر المسلمون وتقدم غيرهم؟''، جعلته يرى في منطق التوفيقية بين ما هو شمولي ونسبي، الحل السحري لبناء حركة أضحت المرادف البليغ للوطن الأمة والزعيم، بحيث تختفي بينهما الحدود وتتحول إلى تجل وحقيقة متعالية، من خلال خطاب الزعيم·· في ظل هذه السياقات المتداخلة والملتبسة تحول الشعب أو الخطاب عن الشعب إلى قوة غيبية ومحركة للتاريخ الوطني الذي كان يبدو وكأنه توقف خلال السنوات التي أعقبت الفشل والهزائم التي منيت بها المقاومات الشعبية·· لقد ولدت في مثل هذه الظروف الشعبوية كخطاب وإيديولولجيا، لكن أيضا كاستراتيجية متبناة من قبل الحركة الوطنية الجزائرية وتحولت الشعبوية بدورها إلى قوة تجديدية للمخيال الجماعي الذي استيقظ من سباته الطويل وراح هذا المخيال يعمل مجددا على إعادة بناء الوطن وإعادة إنتاج الأمة وذلك من خلال الاختلاقات المكثفة والحية للرموز والمرجعيات والدلالات··· وداخل هذا الفيض الوجداني راح الجزائريون يعيدون اكتشاف أبطالهم وآبائهم التاريخيين من مثل الأمير
عبد القادر ولقد أصبحت البنى الثقافية المشكلة لروح الشخصية الجزائرية، مثل اللغة العربية والإسلام، هي المحرك العميق للنضالية الجديدة في سبيل تحقيق الاستقلال ليس فقط عن الإدارة والنظام الكولونياليين وحسب بل عن النظام الثقافي والإيديولوجي لفرنسا الاستعمارية·· إن حياة المطاردة والسجن والمنفى التي عاشها مصالي الحاج لم تعمل إلا على تعميق القداسة حول شخصية الزعيم وتحويل النظام الوطني إلى مرادف للقداسة والسرية ومتعاليا عن كل تشكيك ونقد ومن هنا راح يتشكل القاموس الجديد للوطنية والشخص الوطني الذي أصبح الجدار الفاصل بين عالمين متناقضين، عالم الوفاء والتضحية من أجل الوطن المنشود وعالم التنكر والخيانة للوطن···
على أرضية هذه الإستراتيجية شرع النظام في التشكل كجهاز ومنظومات متشابكة، لكن أيضا كثقافة وعقيدة جديدتين·· وإلى جانب بروز شخصية طاغية مثل مصالي الحاج، المدعو الحاج، بزغ لاعبون آخرون على المسرح النضالي والسياسي والثقافي، مثل فرحات عباس وعبد الحميد
بن باديس وأحمد بن عليوة مؤسس الطريقة العلوية وعمار أوزقان زعيم الحزب الشيوعي الجزائري، حاولت مثل هذه الشخصيات أن تمنح للوطنية الجزائرية بعدها التوافقي وجانبها الاعتدالي، وبالتالي، العمل على تطويق نزعاتها الراديكالية وتوجهاتها الشعبوية، إلا أنها عجزت عن تحقيق ذلك وهذا بالرغم من الأزمة العميقة الداخلية التي تعرضت لها الوطنية الثورية من خلال الانقسام داخل الحركة من أجل انتصار الحريات الديمقراطية، بحيث تعرضت لأول مرة شخصية مصالي الحاج للنقد وكان ذلك مقدمة لبروز جيل جديد، هم الحركيون، أي الذين أخذوا على مصالي الحاج طغيانه ونزعته الأوتوريتارية وأخذوا على معارضيه من داخل التنظيم تذبذبهم وعدم نجاعتهم النضالية من أجل تحويل الإستراتيجية الوطنية إلى فعل ثوري بدل الإيمان بالطريق الشرعي لتحقيق الاستقلال···
سعى هؤلاء الحركيون إلى إعادة النظام الوطني وذلك من خلال تطهيره عبر العنف المسلح وبتعبير آخر عبر اختلاق الثورة المسلحة··· وهؤلاء الحركيون هم الذين أصبحوا معروفين بالنوفمبريين·· لقد صمم هؤلاء على قتل الأب، لكنهم في نهاية المطاف لم ينجزوا قتله على الصعيد الرمزي وحسب·· بل أعادوا اختلاقه من جديد لكن كنظام يقوم على أساس الجماعة وليس الفرد واتخذت الجماعة لنفسها رداء السرية والمطلقية وقامت بتصريف القداسة في الشعب·· وهكذا ترسكلت الشعبوية من جديد لكن ليس ضمن إيقونة الزعيم الفرد بل ضمن إيقونة جديدة، هي إيقونة الشعب وبالتالي تحول الشعب في ظل سلطة الشعبوية المسلحة إلى ميتافيزيقا سياسية جديدة وهذه الميتافيزيقا هي التي ستشكل عقيدة النظام الوطني في مرحلته الجديدة···

بقلم: احميدة عياشي


djazair news
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://afak.alafdal.net
 
une politique algerienne
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» - LA POLITIQUE DE PRIX
» Les rapports entre la publicité et l’art
» La caricature
» l'avenir de la steppe algerienne

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاتحاد العام الطلابي الحر  :: القضايا المركزية للامة الاسلامية :: قسم الاخبار والنقاشات السياسية-
انتقل الى: